منتديات علمي علمك

منتديات علمى ترحب بكل زائر


ّ@اذا كنت عضو جديد عليك الدخول الى @قسم المعلومات
لتصفح أفضل ورؤية اكبر لامكانيات المنتدى يرجى تحميل مستعرض موزيلا فيرفوكس@@ اذا واجهتك مشكلة بالتسجيل او تنشيط الحساب يرجى الاتصال بنا من هنا

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» مراجعة الابحاث العلمية
الأربعاء مايو 03, 2017 10:22 am من طرف Admin

» تشطيب شقق, تشطيب فيلل, شركة تشطيبات وديكورات 2016
الإثنين ديسمبر 26, 2016 3:04 pm من طرف سما بسام

» أفضل أجهزة حضور وانصراف لضبط مواعيد العاملين 2017
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:59 pm من طرف سما بسام

» سنترالات باناسونيك بضمان معتمد 2016
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:56 pm من طرف سما بسام

» شركة دي سي اس مصر للاتصالات الحديثة 2016
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:49 pm من طرف سما بسام

» سنترالات باناسونيك بضمان معتمد 2016
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:42 pm من طرف سما بسام

» أفضل أجهزة حضور وانصراف لضبط مواعيد العاملين 2017
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:30 pm من طرف سما بسام

» الانتركم مرئي وصوتي 2017
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:25 pm من طرف سما بسام

» كاميرات مراقبة, كاميرات المراقبة, كاميرا 2017
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:21 pm من طرف سما بسام

» معلومات مفيدة
الإثنين مايو 18, 2015 12:08 pm من طرف Admin

 

.: عداد زوار المنتدى :.



المصريون يتطلعون الي غدا أفضل

شاطر
avatar
علا
مشرفة منتدى المسابقات واستراحة الاعضاء
مشرفة منتدى المسابقات واستراحة الاعضاء

عدد الرسائل : 470
العمر : 28
البلد :
الأوسمة :
مزاجى :
  :
السٌّمعَة : 8
نقاط : 880
تاريخ التسجيل : 07/02/2010

بطاقة الشخصية
النقاط:
1/1  (1/1)
الهواية:

1a المصريون يتطلعون الي غدا أفضل

مُساهمة من طرف علا في الثلاثاء يوليو 12, 2011 4:20 pm

المصريون يتطلعون إلى غد أفضل
----------------------

أظهر المصريون للعالم ثورتهم التي مضت و بكل شجاعة ٍ و فخر، ما الذي يمكن لاتحاد الشعب أن يفعله في سبيل خلق ثورة


سلمية و الدفع باتجاه تغيير سياسي إيجابي . و بنفس الروح، فإن الوقت قد
حان لنظهر لبعضنا البعض ما الذي يستطيع هذا الاتحاد القيام به، و


ذلك بأن يثور على الطريقة التي نعامل بها بعضنا البعض. و بمعنى آخر، إنه علينا ركوب الموجة الحالية من المدّ و الجزر من أجل إحداث

تغيير ثقافي مواز ٍ لذلك التغيير السياسي الذي يحدث في مصر.







فإذا كنا نريد أن نبني مجتمعاً محترماً و متحضراً حقاً، فدعونا نبتعد عن
العلل السابقة التي كنا نعاني منها في العلاقة بين الرجل و المرأة، بين



الغني و الفقير، بين المتعلم و الغير متعلم، بين ابن المدينة و ابن الريف،
بين الطبقة العاملة و العاطلين عن العمل، بين المسلمين و المسيحيين،


و بين الأجيال المختلفة. دعونا نعيش المعنى الحقيقي للكرامة و احترام البشرية جمعاء.





و إذا كنا نريد أن نبني مجتمعاً محترماً و متحضراً حقاً، دعونا نبتعد
أيضاً عن العلل التي كان بلدنا يعاني منه، علل - تتمثل في نثر القمامة في


أرجاء الشوارع، البصق في الأماكن العامة، و حرق الفضلات في المناطق السكنيّة. دعونا نعيد إلى أرضنا صحتها من أجل أن تبقى قادرةً

على العطاء و المؤازرة لأجيال قادمة.





و أخيراً إذا أردنا أن نبني مجتمعاً محترماً و متحضراً ، دعونا نقلع عن
عللنا الاجتماعية السابقة مثل القيادة بشكل ٍ خطر، و عدم انتظار الدور


في الأماكن العامة، أيضاً إعطاء و قبول الرشاوى. دعونا نخلق النظام من الفوضى بحيث نستطيع القيام بنشاطاتنا اليومية بدون التعرض

لضغوط و مشاق لا داعي لها.





دعونا من الآن فصاعداً نعتبر الجميع مسئولين عن مصر الجديدة التي نريد و نحتاج إلى أن نبنيها:



•فإذا قام أحدٌ ما بالإساءة أو مضايقة نسائنا و شاباتنا جسدياً أو لفظياً،
فقم بتذكيره بلطف ٍ أنه هو أيضاً لديه زوجة / ابنة / أم / أخت و أنّ



عليه أن يتوقف عن تلك الأفعال. و إذا سألك أحدٌ ما التوقف عن التحرش
بالفتيات و النساء، قم بالإصغاء لما قاله لك و نفذ ما طلبه منكَ.




•و إذا رأيتَ شخصا ما يرمي القمامة في شوارعنا، اطلب منه بلطف التقاط
الأوساخ التي قام برميها. إذا طلب أحد ما منك التقاط القمامة التي


قمتَ برميها، استمع إليه برحابة صدر و نفذ ما طلبه منك.


•و إذا رأيت البعض يقودون على نحوِ مخالف، اطلب منهم بلطف التقييد بقواعد المرور. إذا طلب منك احدٌ ما إتباع قوانين المرور. استمع

إليه بلطف و نفذ ما طلبه منك.




لمصرَ تاريخٌ مجيد، و سوف نحتفظُ دائماً بالعديد من أوجه ثقافتنا العظيمة. و بكل الأحوال، فإن الوقت قد حان لكي يستجيب المصريون


لدعواتٍ أسمى، تلك التي تعّرف، تمارس و تؤيد قيم، التسامح، الكرامة،
الثقة، التعاطف و الاحترام. دعونا نقول، “لا مزيد من الظلم لنا، لا



مزيد من ظلم أحدنا للآخر، لا مزيد من الظلم لأرضنا الحبيبة مصر“. لا مزيد،
لا مزيد، لا مزيد لأنفسنا، لأولادنا، و لأحفادنا. عندها من المؤكد


أن مصر ستكون قادرة على تحقيق جميع أمانيها نحو حاضرٍ و مستقبل أفضل.




    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 5:27 am