منتديات علمي علمك

منتديات علمى ترحب بكل زائر


ّ@اذا كنت عضو جديد عليك الدخول الى @قسم المعلومات
لتصفح أفضل ورؤية اكبر لامكانيات المنتدى يرجى تحميل مستعرض موزيلا فيرفوكس@@ اذا واجهتك مشكلة بالتسجيل او تنشيط الحساب يرجى الاتصال بنا من هنا

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» مراجعة الابحاث العلمية
الأربعاء مايو 03, 2017 10:22 am من طرف Admin

» معلومات مفيدة
الإثنين مايو 18, 2015 12:08 pm من طرف Admin

» بحث التسمم الغذائي
الإثنين مايو 18, 2015 12:05 pm من طرف Admin

»  دورة الانجاز الاستراتيجى للمحاضر العالمى رشاد فقيها
الأربعاء ديسمبر 03, 2014 8:52 pm من طرف المستقبل المشرق

» حمل اجدد التطبيقات مجانا من شركة تواصل الاولى فى الوطن العربى
الجمعة أكتوبر 24, 2014 10:36 pm من طرف المستقبل المشرق

» Tawasol it Company the most important company programming mobile applications
الجمعة أكتوبر 24, 2014 10:36 pm من طرف المستقبل المشرق

»  رفاده افضل شركات تنظيم رحلات وحملات الحج فى السعودية
السبت سبتمبر 27, 2014 8:17 pm من طرف عطرة الحياة

» مشكلتى مع تكيفى وحلها
الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:52 pm من طرف المستقبل المشرق

» احصل على افضل الخدمات مع شركة الاناقة
الأحد سبتمبر 21, 2014 2:55 pm من طرف المستقبل المشرق

» شركة الاناقة الانشائية للمقاولات فرع المكيفات المركزى
الإثنين سبتمبر 15, 2014 5:48 pm من طرف المستقبل المشرق

 

.: عداد زوار المنتدى :.



المساكين

شاطر
avatar
علاء الدين
مراقب
مراقب

عدد الرسائل : 184
العمر : 30
البلد : سوريا
الأوسمة : التواصل
مزاجى :
  :
السٌّمعَة : 7
نقاط : 259
تاريخ التسجيل : 08/03/2010

بطاقة الشخصية
النقاط:
1/1  (1/1)
الهواية:

المساكين

مُساهمة من طرف علاء الدين في السبت أبريل 03, 2010 11:23 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
اللهم صلي على سيدنا محمد


الشّتَاء ..
الوَحِيدُ الذّي يَجعَلُنِي أكَادُأبكِي عِندَمَا أتَوضّأ لِصَلَاةِ الفَجر وَأفكّر بِالتّيَمُم حِين أسمَعُ تَكَسّرَيَدَاي تَحتَ بُرُودَةِ المَاء!!..
لَا أدرِي حَقًّا كَم مَرّةً اقتَرَبتُ مِنالمِدفَأةِ لِأتَأكّد أنّهَا تَعمَل !!

أعُودُ مُرتَعِدَةً إلَى كَومَةِالمِلَفّات بِخطوَاتٍ مُرتَعِشَةٍ كَأنّمَا أُجلَد بِأسيَاطٍ مِن بَردٍ قَاسٍ ..

اقْتَرَبتُ مِن النّافِذَةِ وَأزَحتُ السّتائِر الثّقِيلَة عَنهَا،النّافِذَة ذَاتُهَا التِي كَانت تُهدِينِي نَسمَاتٍ بَارِدَةٍ صَيفًا عِندَمايُغِيظُنِي جِهازُ التّكِييف المُعطّل ..

وَاستَغرَقتُ فِي التّفكِير!!..

:

لَازَالوا مُتَمَثّلِين أمَام نَاظِريّ كَشَرِيطٍ مُهتَرِئيَهوَى تِكرَار المَشهَد نفسه ..
لَا زِلتُ أستَغفِرُ الله كُلّما اجتَاحَتتَفَاصِيلُ اللّقَاءَاتِ الحَزِينَة ذَاكِرتِي..
ثُمّ يَسرِي مِنّي دَمعٌالتَحَفَ السّوادَ يَستَصرِخُ وَجَعًا وَيَتَعَلّقُ عَلى خَاصِرَة خَدّي!




:

[ 1 ]لَمَحتهُ عَينَايالمُتَلَاصِقَتَانِ بِزُجَاجِ نَافِذَة سَيّارَةِ الأجرَة.. كَان مُتعَبًا،حَافِيّا، مُنتَكِسًا، يَحفِرُ الحُزنُ فِي مَلَامِحِه ثُقُوبًا صَمّاء مُخَلّفًاوَجهًا مَجرُوحًا كَئِيبًا، دَامِيّ الشّفَتَين، ذَابِل اللّسَان كَأنّمَا قُنِصَتمِنه رُوح الحَيَاة!
لَم تُغَادِرنِي تِلكَ النّظْرَة البَارِدَة الخَرْسَاءفِي عُقرِ عَينَيه، الشّفَاه المُوحِشَة المُحكَمَة بِالصّمت، وَقِطَعةُ ثَوبٍفَقدَت لَونَها الصّحِي وَدِفئَها المَعنَوِي تَلُف جَسَدًا انسَكَبَت مِنهُالحَياة وَترَكَته ظِلّا يَسعَى!!

كَان بِعُمرِي أو يَكبُرُنِي بِقَلِيل..
الفَرقُ بَينَنَا أنّ صَفحَات عُمرِي أكثَرُ تَفَانِيّا فِي ذَرفِ الغَيثِأمَامَ عَطَشِي الذِي لَا يَهدَأ، بَينَمَا هُو رَفَعت عَلَيهِ الحَيَاة قَضِيّةخُلعٍ بِتُهمَةٍ سَاذَجَةٍ تَمحُو فِيهَا نَبضَه وَتُتَابِع فُصُول الأفُولبِإحكَام!!
الفَرقُ بَينَنَا أنّ أمّي تُعِدّ لِي فِنجَان حَلِيبٍ كُلّ صَبَاحثُمّ أفتَحُ التّلفَاز عَلى قَناةٍ عَرَبِيّة لَا أتَذَكّرهَا لَكِنّي أدرِكُتَمَامًا أنّها لَا تَأتِي إلّا بأصْوَاتِ الخَيبَة وَأخبَارِ الانتِهَاكَاتبِصَوتِ مُذِيعَةٍ شَقرَاء!..
أمّا هُو فَيعِيشُ مَسرَح الحَدث "السكشَن" بِلَامُونتاجٍ وَلا إخرَاج!!..

وَبَدَأ المَطَرُ يَنقُر النّافِذَة لِتَبكِيالسّماء لِحَالِي وَحال هَذا البَائس..
وَتَغَيّر لَون إشَارَةِ المُرُوروَأكمَل السّائِق طَرِيقَه ..

[ 2 ]وَكَأنّها قُبورٌ تَغُورُ بِأرضِ بُور تُكسِبُهَا الحَياةُ لَحنًا حَزِينًاعَقِيمًا يَكسُو النّفس ألفَ خَيبَةٍ وَخَيبَة!!..
كَان أنِينُها مِن مَقعَدٍبِآخِرِ المَكانِ بِجَانِبِ الدّورِ فِي الطّابَقِ الثّانِي .. أوّلَ اللّحنِ فِيفِصُول مَسرَحِيّة نَخرَهَا الحُزنُ وَزادَها الوَجَعُ تَفَتّتًا لِصَبِيّةمُعتَلّّة تُجَاوِز العِشرِين سِنًا وَالسّتِين مَسخًا وتَعسًا وَغَمًا !!..

تَدسُ يَدَيهَا المُتشَنّجَتَين اللّتانِ تَملَؤُهُمَا تَفاصِيل التّعب فِيجُيوبِ ثَوبِهَا الأخرَق لَعَلّها تَحضَى بِدِفءٍ يَحمِيهَا مِن بَردٍ بَاتَيَسكُنُ مَفَاصِلَهَا وَتَسكُنُ هِي أيَامَه.. تَستُرُ ضَعفَهَا المُؤلِم وَتُوارِيدَمعَتَهَا الحَزِينَة وَرَاءَ ابتِسَامَةٍ مَيّتَةٍ مُزَيّفَةٍ وَبِضعَ ضَحكَاتٍتَملَأ الأفُقَ هَمًا وَتَعاسَة!!..

"
الحَمدُ لله عَلى كُلّ حَال" نَطَقَتبِهَا شَفَتاهَا المُتَورّمَتان المُحَمّلَتانِ بِسَوادِ الشّقَاءِ المُلتَحِفَتانِبِجلبَابِ الخَيبَة!!..
دَعُونِي أنبِئكُم مَا حَلّ بِالمَكانِ الأوّلوَالأخِير فِي التّعاسَة وَالألَمِ وَالوَجَعِ وَالهَم وَالحَزن .. عَن نَوبَاتِبُكَائِهَا العَمِيق الذِي يَنبُت مِن صَدرِهَا المُحدَودِبِ وَ يَترَدّد صَداهُبِباطِن الكُرَةِ الأرضِية حِين لَا تَجدِ مَا تُطعِمُ بِه أشِقّاءَهَا الثّلَاثالمُعاقِين حَرَكِيًا المُتَأخّرِين عَقلِيًا ..
أو رُبّمَا أخبِرُكُم عَنحَجمِ الرّمَاد الذِي يلَوّن حَيَاتِهَا وَالذِي يَعرِضُه دَافِينشِي فِي لَوحَاتِهالزّيتِيّة، يَقِفُون أمَام ألوَانِهَا الخَالِدَةِ إعجَابًا وَلَا تَملِكُ رَبّةالألوَانِ وَسَيّدَة الخُطُوطِ فِيهَا إلّا أن تَرمُقَهَا بِنَظرَةٍ بَاهِتَةٍمُكتَضّةٍ بِترُابِ القَبرِ وَصَوتِ الجُوعِ وَأنِينِ الوَجَع وَعينٍ نَاعِسَةٍتَحلُمُ بِنَومَةٍ أبَدِيّة هَنِيّة!!

[ 3 ]فِي الطّابَقِ الْأعلَى مِنه ألمًا، يَصِل الوَجَعُ للمَراحِلِ البَشِعَةِوَالأشَدّ بَشَاعَةً .. أيْنَ يَفِيضُ المَرَضُ بِمَاءٍ مَالِحٍ جِدًا تَشْرَبُهالوِسَادَةُ الخَشِنَةُ وَيُعبّئ صَدرَهَا المُرتَجِف غُبَارٌ يَبْتَلِعُالمَسَافَة بَينَ التّنَفّسِ وَ الإخْتِنَاق وَيَتَعَلّقُ كَقرطٍ بِرئَتِهَاالمَثقُوبَة!

هَذِه العَجُوزُ المُسِنّة صَاحِبَةُ دَبِيبِ الأقدَامِالعَرجَاءِ المَنفُوخَةِ انتظَارًا لِمَلِك المَوت تُهدهِدُ ذَاتَهَا المَسكُونَةبِأشبَاحِ الوِحدَةِ بِالتَرانِيمِ الهَادِئَةِ للطّير المُهاجِر ، تُثِيرُهَاالذّكرَيَاتُ القَدِيمَةُ وَصَوتُ أطفَالِ الحَارَةِ، تشعِلُ فِي ضَفائِرهَاتَارِيخ الحِرمَان، تتَآكَلهَا دَعواتٌ مُكتَنَزَةٌ لِأن تُبصِر عَينَاهَاالكَفِيفَتَانِ وَجهَ السّمَاءِ البَاسِم وَمَلَامِح الجَسَدِ الكَسِيح ..

:

أفيقُ مِن غَفوتِي ..

"
تَبّــًا !! لَا يَعنِيني !! وَلِم آتِي لِزِيَارَةِ هَذه الأمَاكِن القَبيحَة .. !!"..
وَتَصرخُ فِيّ ذاتِي " صهٍ ! قَبّحك الله .."

:

مُثَوثّبَةٌ بِالوَجَعِ بِسَببهِم .. يَثقُبُون الذَاكِرَة بِثُقُوبٍ تَسَعُ أصَابِعِي العَشَرَة كُلّها لِتَكتُبتَفاصِيل الدّهر عِندَهُم ..
حَقًا مَضيتُ تَلتَحفُ السُرعَةُ وَالخَوفُخُطواتِي مِن تِلك الأماكِن المَهجُورة .. وَالتَفِتُ لِأجِد أن الأرضَ استَحالَتمَسغَبَةً ..!!

لَا ضَيرَ أنّكَ سَئِمت مِن ذِي الحُروف أو رُبّماإنتَابَتكَ التّخمَةُ جَرَاء تِلَاوَةِ هذِه الْأحَاجِي الكَافِرة ..
لَكِنأرَاوَدَتك نَفسُك يَومًا وَسَألتَها وَلو نِفَاقًا : كَيف يَحيَوون؟ كَيفَيَتَنفّسون ؟ ..
أتَسمَعُ لَهُم رِكزًا .. أتُدرِكُ مَعنَى الفَقر .. دَمعَةُالشّمسِ وَحيرَة القَمَر!!
بُكاءُ السّحابِ قَطَرَاتِ مَطَر .. جُوعٌ وَقَدروَكَثِيرٌ مِن ضَجر ..

:

«
إِنَّ اللَّهَ عَزَّوَجَلَّ يَقُولُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ: يَا ابْنَ آدَمَ اسْتَطْعَمْتُكَ فَلَمْتُطْعِمْنِي. قَالَ: يَا رَبِّ وَكَيْفَ أُطْعِمُكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ. قَالَ: أَمَا عَلِمْتَ أَنَّهُ اسْتَطْعَمَكَ عَبْدِي فُلاَنٌ فَلَمْ تُطْعِمْهُأَمَا عَلِمْتَ أَنَّكَ لَوْ أَطْعَمْتَهُ لَوَجَدْتَ ذَلِكَ عِنْدِي، يَا ابْنَآدَمَ اسْتَسْقَيْتُكَ فَلَمْ تَسْقِنِي. قَالَ: يَا رَبِّ كَيْفَ أَسْقِيكَوَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ. قَالَ: اسْتَسْقَاكَ عَبْدِي فُلاَنٌ فَلَمْتَسْقِهِ أَمَا إِنَّكَ لَوْ سَقَيْتَهُ وَجَدْتَ ذَلِكَ عِنْدِي» رواهمسلم.

بِرَبّك هَبنِي عُذرًا أقدّمُه بَينَ يَدَي الله عَلى هَذَا الظُلمالمُتوحِش بِإسم المَدَنِيّة، عَن أمِيّتِنَا بِالوَجهِ المُتَوَارِي خَلفَ الفَقرِوَالجُوع!..
مَا سَنروِي أمَام الجُدرَانِ التِي أحاطَتهُم غَدرًا وَالقُبورِالتِي لَفّتهُم قَهرًا !!..



إنّ أمثَالَ هَؤُلَاءِ البَاسِطِين أيدِيهِم للسّقِيم، أصحَابُ الرّئاتِالمثقُوبَة وَالأجسَادِ المُلَوّثَةِ كَثِيرٌ تَعجَزُ الأرصِفَةُ عَن احتِوائِهِموَالأكثَرُ مَاتَ تَحتَ لَسَعاتِ الزّمهَرِير..
يَحتَاجُون مِنّا أنْنُشَارِكَهُم الهَمسَ المُنكَسِر .. أن نُسَاعِدَهُم عَلى لَملَمة الخَيباتِالثّمِلَة ..
فَلنَهَبهُم الحَيَاة .. ثُمّ إن الله حَيّ .. حَيٌ لَا يَموت !!..
وَلَا تستحِ تَقدِيم القَلِيل فَالحِرمَان أقَلّ مِنه ..

(
مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِكَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍوَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) [البقرة/261].

:

(
وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَالذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْبِعَذَابٍ أَلِيمٍ * يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَاجِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْفَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ)- [التوبة/34-35].

فَليَشهَدِالمَكانُ قِصَصَهُم المَبتُورَة وَقَلبي المَفجُوع وَحَرفِي المخْذُول وَجَرائِمنَاالشّنِيعَة بِحقّهِم كَما شَهِدت عَبرَاتُ السّماء وَخُيوطِ الشّمسِ المَحبُوسَةعَلى بَراءَتِهِم !!...


    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 7:40 am