منتديات علمي علمك

منتديات علمى ترحب بكل زائر


ّ@اذا كنت عضو جديد عليك الدخول الى @قسم المعلومات
لتصفح أفضل ورؤية اكبر لامكانيات المنتدى يرجى تحميل مستعرض موزيلا فيرفوكس@@ اذا واجهتك مشكلة بالتسجيل او تنشيط الحساب يرجى الاتصال بنا من هنا

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» مراجعة الابحاث العلمية
الأربعاء مايو 03, 2017 10:22 am من طرف Admin

» معلومات مفيدة
الإثنين مايو 18, 2015 12:08 pm من طرف Admin

» بحث التسمم الغذائي
الإثنين مايو 18, 2015 12:05 pm من طرف Admin

»  دورة الانجاز الاستراتيجى للمحاضر العالمى رشاد فقيها
الأربعاء ديسمبر 03, 2014 8:52 pm من طرف المستقبل المشرق

» حمل اجدد التطبيقات مجانا من شركة تواصل الاولى فى الوطن العربى
الجمعة أكتوبر 24, 2014 10:36 pm من طرف المستقبل المشرق

» Tawasol it Company the most important company programming mobile applications
الجمعة أكتوبر 24, 2014 10:36 pm من طرف المستقبل المشرق

»  رفاده افضل شركات تنظيم رحلات وحملات الحج فى السعودية
السبت سبتمبر 27, 2014 8:17 pm من طرف عطرة الحياة

» مشكلتى مع تكيفى وحلها
الجمعة سبتمبر 26, 2014 6:52 pm من طرف المستقبل المشرق

» احصل على افضل الخدمات مع شركة الاناقة
الأحد سبتمبر 21, 2014 2:55 pm من طرف المستقبل المشرق

» شركة الاناقة الانشائية للمقاولات فرع المكيفات المركزى
الإثنين سبتمبر 15, 2014 5:48 pm من طرف المستقبل المشرق

 

.: عداد زوار المنتدى :.



طبيب مصرى يؤكد: كيمياء الأمومة أقوى

شاطر
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد الرسائل : 2067
البلد :
sms : يقينى.. بالله.. يقينى
السٌّمعَة : 27
نقاط : 2205
تاريخ التسجيل : 28/09/2007

بطاقة الشخصية
النقاط:
1/1  (1/1)
الهواية:

طبيب مصرى يؤكد: كيمياء الأمومة أقوى

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة مارس 26, 2010 8:20 pm


طبيب مصرى يؤكد: كيمياء الأمومة
أقوى من غريزة الجنس

الأمومة هى غريزة من أقوى الغرائز لدى المرأة السوية وهى تظهر لديها في الطفولة
المبكرة حين تحتضن عروستها وتعتني بها، وتكبر معها هذه الغريزة وتكون أقوى من غريزة
الجنس فكثير من الفتيات يتزوجن فقط من أجل أن يصبحن أمهات ودائماً لديهن حلم أن
يكون لهن طفل أو طفلة يعتنين به.

وغريزة الأمومة لها جذور بيولوجية "جينية وهرومونية"،
أما الحب فهو حالة نفسية أقل عمقاً من الغريزة، والمرأة حين تخير بين أمومتها وبين
أي شيء آخر فإنها - في حالة كونها سوية تختار الأمومة بلا تردد، كانت هذه الحقائق
موضوع ندوة علمية ألقاها الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة
وزميل معهد الطفولة بجامعة عين شمس، يوم الجمعة، وذلك في ساقية عبد المنعم
الصاوي.

وأكد الدكتور بدران أن الأمومة غريزة أقوى من غريزة الحب
نفسه، وأن لها كيمياء خاصة تبدأ فى جسم الأم مع بداية الحمل وقبول الجنين، فالجنين
الذى يشعر بالحب ينمو ويكبر والمحروم منه تغمره كيمياء الغضب من الأم فيقل نموه
ولربما مات فى المهد.

وأوضح بدران أن ضربات قلب الأم تعد موسيقى تصويرية
حالمة يستمتع بها الجنين طوال فترة الحمل وتعد أساس استمراره فى الحياة ولو توقفت
لثوانٍ لهددت حياته، مؤكداً أن توفير الجو الهادئ للأم الحامل هام للجنين وخاصةً
عند بدء خروج الطفل من رحمها فهذه العملية تصطدم الوليد بعالم غريب بارد الحرارة
ينذره بفقدان حرارة الالتصاق بالأم، فيصرخ رافضاً العالم
الجديد.

وأشار بدران إلى أن وضع الوليد بسرعة على صدر أمه فور
قطع الحبل السرى الذى يربطه بها يحقق عدة فوائد، حيث يتأكد أنه مازال حياً والدليل
سماعه ضربات قلب الأم التي يحفظها ويستطيع أن يميزها بمهارة كبصمة خاصة للحياة وأنه
عاد ليستمتع بدفء الالتصاق بالأم من جديد وكلما التصق بأمه يتأكد أنه مازال حياً
فيقبل على الحياة.






وأضاف بدران أن الرضاعة الطبيعية هى أسمى أنواع الحب الذي يوهب الحياة وأن هناك
علاقة سامية بين الأم وأبنائها وأن إشباع حاجة الأطفال من الحب يساعدهم على أن
يشبوا أفراداً أسوياء، مشيراً إلى أن الأبحاث العلمية تؤكد أهمية احتضان المولود
بعد ولادته مباشرة، حيث يكسبه حضن الأم الدافىء مظلة من الهدوء والطمأنينة تمتد
لسنتين.

وأكد بدران أن الأمومة تنقسم إلى نوعين أمومة بيولوجية
وأمومة نفسية فالأمومة البيولوجية تتمثل في عملية الحمل والوضع والرضاعة فيما توصف
عملية التربية والرعاية والحب بالأمومة النفسية وهى ضرورية للنمو الصحي السليم
للأبناء ولتنمية ذكائهم وتعليمهم اللغة وإرضاعهم ثقافة المجتمع ومن هنا يتضح الدور
العظيم الذي تلعبه الأم في تغذية نفس ووجدان الإنسان.

أما الأمومة النفسية تؤدى إلى إفراز هرمون
"الأوكسيتوسين" المعروف باسم هرمون العناق وهو الذي يدفع الإنسان ليحتضن من يحب،
ويساعد في إدرار اللبن من ثدي الأم ويساعد الناس على تنمية المشاعر الودية والحب
والعطف على الآخرين، وكذلك هرمون "البرولاكتين" الذي يحفز الغدد الثديية على إنتاج
لبن الرضاعة الطبيعي.

وأشار بدران إلى أن الإهمال والكبت العاطفي للأطفال
يسبب توترهم يزيد من معدلات إصابتهم بالأزمات التنفسية وشدة النوبات المتكررة خاصةً
تلك التي يعانى منها الأطفال المصابون بحساسية الصدر، مدللاً على ذلك بأن 16% من
المراهقين المصابين بحساسية الشعب الهوائية يعانون من التوتر أو الاكتئاب ، مقارنة
مع 9% من المراهقين الطبيعيين.

فالحضن الدفيء هو أرخص دواء لعلاج قلق الأطفال وأن
العلاج باللمس يرفع المناعة ويمكن استخدامه لعلاج القلق، والاكتئاب، والألم ويساعد
المواليد المبتسرين على النمو والحياة ويزيد من ذكاء الأطفال، وأوضح بدران أن
الاحتضان هو أرقى أنواع اللمس فهو يكسب الشعور بالأمان والإحساس بالدفيء ويزيد
الثقة بالنفس ويغرس الشعور بالانتماء ويقلل من التوتر ويزيل القلق ويساعد الطفل على
النوم.

وحذر الدكتور مجدي بدران من عواقب الإهمال العاطفي من
الأم لطفلها، مشيراً إلى أنه يسبب التخلف العقلي والتأخر الدراسي وسوء التغذية
والأنيميا وقصر القامة وسقوط الشعر وبطء النمو والسلوكيات العدوانية والوقوع في
براثن الإدمان.

الأجنة تتذوق الحب
!







وعن تأثير
الحب على الجنين قال بدران: إن الأجنة تتذوق الحب، ولهذا فإن أعضاء الجنين تتوقف عن
النمو عند لحظات غضب الأم، مؤكداً أن الحب يرفع المناعة وينمي الذكاء أما
الحرمان من الحب فهو طوفان من الأمراض تهجم على جسم الإنسان.

وأكد أن أولى درجات الحب تبدأ مع الجنين وهو لازال فى
رحم أمه، لذا من الضروريات بعد ولادة الطفل وضعه فى حضن أمه وأسماه بـ"عملية امتداد
الحبل السرى"، وأكد على أن الارتباط العاطفي لايحصل عليه الفرد متعدد
العلاقات.

فالاهمال العاطفي للطفل وعدم تلبية احتياجاته النفسية
سبب رئيسي لتعريضه لحدوث تآكل شديد في الجزء المسئول عن عمر الخلايا في الحامض
النووي‏ "دي ان ايه"، حيث أشار إلى أن هذا التآكل في ذلك الجزء الذي يطلق عليه
علمياً "التيلومير" يؤدي إلى نقص عمر الإنسان بسبب عدم قدرته علي مقاومة الأمراض
لتناقص عمر الخلايا وتلفها‏.

عيد الأم
عادة فرعونية

عيد الأم عادة فرعونية أصيلة.. الأم المقدسة "ايزيس"
كانت رمزاً للجمال والخصوبة وهى أول أم فرعونية تم تقديسها وأصبحت رمزاً
للأمومة الصادقة والعطاء.

وكان المصري القديم يقدم لها العطايا والقربان في
الربيع "موسم التكاثر" في الكثير من الطيور والحيوانات
والنباتات.

ومن نصائح الحكيم "بتاح حتب" إلى أبنه
"آنى"

- يجب ألا تنسى فضل أمك عليك ما حييت، فقد حملتك قرب
قلبها، وكانت تنتظرك ومعها الطعام والشراب، فإذا كبرت واتخذت لك زوجة فلا تنس أمك،
رد إلى أمك ضعف الخبز الذى أعطته لك، واحملها كما حملتك، لقد كنت بالنسبة لها عبئاً
مرهقاً وثقيلاً، وهى لم تسأم أو تضجر عندما أزف موعد مولدك، وحملتك على رقبتها،
ومكث ثدياها فى فمك سنوات.






    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 20, 2018 1:25 am