منتديات علمي علمك

منتديات علمى ترحب بكل زائر


ّ@اذا كنت عضو جديد عليك الدخول الى @قسم المعلومات
لتصفح أفضل ورؤية اكبر لامكانيات المنتدى يرجى تحميل مستعرض موزيلا فيرفوكس@@ اذا واجهتك مشكلة بالتسجيل او تنشيط الحساب يرجى الاتصال بنا من هنا

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» مراجعة الابحاث العلمية
الأربعاء مايو 03, 2017 10:22 am من طرف Admin

» تشطيب شقق, تشطيب فيلل, شركة تشطيبات وديكورات 2016
الإثنين ديسمبر 26, 2016 3:04 pm من طرف سما بسام

» أفضل أجهزة حضور وانصراف لضبط مواعيد العاملين 2017
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:59 pm من طرف سما بسام

» سنترالات باناسونيك بضمان معتمد 2016
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:56 pm من طرف سما بسام

» شركة دي سي اس مصر للاتصالات الحديثة 2016
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:49 pm من طرف سما بسام

» سنترالات باناسونيك بضمان معتمد 2016
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:42 pm من طرف سما بسام

» أفضل أجهزة حضور وانصراف لضبط مواعيد العاملين 2017
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:30 pm من طرف سما بسام

» الانتركم مرئي وصوتي 2017
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:25 pm من طرف سما بسام

» كاميرات مراقبة, كاميرات المراقبة, كاميرا 2017
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:21 pm من طرف سما بسام

» معلومات مفيدة
الإثنين مايو 18, 2015 12:08 pm من طرف Admin

 

.: عداد زوار المنتدى :.



شتاء الغضب.. كيف تحمى طفلك من خطر الإنفلونزا؟

شاطر
avatar
همسة حائرة
علمي ذهبي
علمي ذهبي

عدد الرسائل : 508
العمر : 59
البلد :
مزاجى :
  :
السٌّمعَة : 3
نقاط : 1145
تاريخ التسجيل : 13/05/2009

شتاء الغضب.. كيف تحمى طفلك من خطر الإنفلونزا؟

مُساهمة من طرف همسة حائرة في الإثنين نوفمبر 23, 2009 12:25 pm

ما أعراض الإنفلونزا عند الصغار؟
أعراض الإنفلونزا الموسمية وإنفلونزا A 2009/H1 N1 عند الأطفال تتشابه مع الكبار: ارتفاع فى درجة الحرارة، السعال، احتقان الحلق، سيلان الأنف واحتقانها، آلام العضلات إلى جانب عدم الإقبال على الطعام وربما القىء والإسهال وتقلصات المعدة والأمعاء.
.
تشترك إنفلونزا A 2009/H1 N1 مع الإنفلونزا الموسمية ونزلات البرد العادية فى الصورة العامة للأعراض. وقد اتفق عالميا على معاملة أعراض الإنفلونزا أيا كان نوعها وسببها فى البداية بطريقة واحدة تعتمد على علاج لتخفيف حدة الأعراض مع الراحة والبقاء فى المنزل وتناول السوائل بكثرة وملاحظة تطور الأعراض.
إذا مرت بسلام وانحسرت الأعراض خلال الأيام الثلاثة الأولى فتشخيصها لا أهمية له إذ إن المحصلة فى النهاية مناعة مكتسبة فى مواجهة عدوى فيروس الإنفلونزا أيا كان نوعه.

فى المقابل إذا ما زادت الأعراض حدة واستمرت الحرارة فى ارتفاعها فالتشخيص أمر واجب والعلاج وفقا لنتيجة التشخيص يجب أن يبدأ فورا وقد ينتقل المريض إلى العناية المركزة لاستكمال علاجه بالأدوية المضادة للفيروس وربما المضادات الحيوية إذا ما صاحبت العدوى الفيروسية عدوى بكتيرية للرئة، والسوائل والأكسجين.

فما موقف أطفالنا من خطر الإصابة بالعدوى وكيف نحميهم منها وهم من أكثر الفئات عرضة للإصابة بها؟
ــ وفقا لمعلومات مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها «CDC».
أو Center for Disease Control فإن المعدل السنوى للإصابة بنزلات البرد عند الأطفال قد يتراوح ما بين ست إلى عشر مرات. تتضاعف أهمية هذا الرقم فى بلادنا إذا ما صاحب نوبات البرد التى يسببها أكثر من مائتى نوع من الفيروس إصابة بكثيرين بالميكروب السبحى «لأنه يتجمع فى صورة تشبه السبحة» Streptococcus baemolyticus والذى يتسبب فى احتقان الحلق والتهاب اللوز المتكرر الذى قد يصحبه تكون الصديد وفى النهاية ونتيجة تكرار الإصابة به يتعرض الطفل لهجمة الحمى الروماتيزمية التى تخلف وراءها العديد من تشوهات صمامات القلب.

قد يشفى الطفل من الحمى الروماتيزمية لكن الوقاية من آثارها وخوفا من معاودتها الهجوم يلزمنا بحق الطفل كل ثلاثة أسابيع بالبنسلين طويل المفعول وهى حقنة مؤلمة وتستوجب إجراء اختبار للحساسية فى كل مرة قبل الحقن لما قد يكون للبنسلين من آثار وتفاعلات حساسية.
أما إذا تمكن التفاعل الروماتيزمى من صمامات القلب فإن أمراض ضيق الصمامات أو ارتجاع تيار الدم من خلالها وما يتبعه من مشكلات مرضية وصحية ترافق الطفل إلى شبابه تعوق نموه وحياته الطبيعية وتتطلب إما توسيع الصمامات أو استبدالها. وهى حالات قد تضطر الأطباء لوصف الأدوية المسيلة للدم طوال الحياة وما لها من مشكلات خاصة للمرأة أثناء الحمل والولادة.
إنها النار من مستصغر الشرر لذا فالتنبه لأمراض احتقان الزور والجهاز التنفسى أمر بالغ الأهمية فى الأطفال.
ـ
ـ يتعرض الأطفال لخطر الإصابة بالإنفلونزا الموسمية وإنفلونزا A 2009/H1 N1 وتكون الإصابة أكثر خطورة لدى الأطفال الأصحاء الذين تقل أعمارهم عن سنتين وعند الأطفال فى أى عمر إذا ما كانوا يعانون من أى أمراض أخرى خاصة أمراض الرئة وأزمات الربو، مرض السكر، أمراض نقص المناعة المختلفة، أمراض القلب أو الكلى أو أمراض الجهاز العصبى والحركى.
إصابة الأطفال بأمراض مزمنة ومضاعفاتها يسهل من مهمة الفيروس المهاجم وتزيد من شراسته فى مقابل مناعة ضعيفة لذا فبداية العلاج فى الساعات الأولى وبعد تشخيصه يتم بطريقة صحيحة وربما اعتمادا على التشخيص الإكلينيكى من طبيب متخصص قبل التشخيص العملى الذى قد يستغرق يوما كاملا قد يقى الطفل أزمة صحية قاسية غير محمودة العاقبة.
ــ
هل يجب عرض أى حالة على الطبيب؟

فى حالة الأطفال أكبر من خمسة أعوام قد تمر الأزمة بسلام دون اللجوء للطبيب فنكتفى ببقاء الطفل فى المنزل مع مراعاة الاشتراطات الصحية المعروفة وملاحظة حالته وتطورها إلى جانب الراحة والأغذية البسيطة الداعمة للمناعة مثل العسل والفواكه والزبادى وحساء الدجاج. أما من نلجأ بالضرورة لاستشارة طبيب الأطفال بشأنهم فهم الأطفال تحت سن الثانية من العمر أو الأطفال ممن يعانون من أمراض أخرى مزمنة على اختلاف أعمارهم
.

ـ
ـ كيف تنتشر الإنفلونزا بين الأطفال؟

بذات الطريقة التى تنتشر بها بين الكبار فهم فى تجمع واحد. تنتشر العدوى عن طريق الرذاذ المتناثر من الفم والأنف عند السعال أو الحديث أو الضحك.
يزيد عنها احتمالات أكبر عند الأطفال لوجود أعداد كبيرة منهم فى الفصول المزدحمة أيضا لتبادلهم اللعب التى يمكن أن تحمل بقايا لعابهم.
لذا يجب أن يبقى الطفل فى المنزل متى ظهرت عليه الأعراض.
استعمال الكمامات فيما يبدو عاملا وقائيا إلا أن خلعه وإعادة تثبيته يحمل أيضا خطر انتشار العدوى خاصة إذا لم يتم التخلص منه فورا وبصورة لا تحتمل أن يلمسه أى شخص آخر.
ــ
إلى متى يظل الطفل معديا لمن حوله؟

يمكن الإنسان عدوى من حوله 24 ساعة قبل ظهور المرض إلى أن تنحسر الأعراض تماما. خلال من خمسة إلى سبعة أيام. يظل الطفل فى المنزل 24 ساعة كاملة بعد انحسار كل مظاهر المرض وعودته لحالته الطبيعية يمكن له بعدها العودة لفصله الدراسى.
ــ
ماذا أفعل إذا ما زادت الأعراض ولم تنحسر؟

يمكن لإنفلونزا A 2009/H1 N1 أن تصيب الطفل السليم الممتلئ حيوية فلا تنحسر وتزداد الأعراض سوءا. فى ذلك الوقت يجب نقله مباشرة لعيادة الطبيب أو أقرب مركز طبى للعناية به.
وقد تختلف الأعراض لكن أى عرض منها كاف بطلب المعونة السريعة.

ــ صعوبة التنفس أو التنفس بسرعة غير عادية «النهجان»
ــ زرقة الوجه والأطراف أو تحولها للون الرمادى.
ــ عدم الرغبة فى شرب السوائل أو ظهور أعراض الجفاف.
ــ قىء مستمر.
ــ ملاحظة اضطراب غير مبرر فى سلوك الطفل الذى لا يستقر على حال أو هياج عصبى.
ــ تحسن بسيط فى الحالة يعقبه عودة أسوأ للأعراض كارتفاع شديد مفاجئ فى الحرارة أو ازدياد نوبات السعال.
ــ وجود أى مرض مزمن يعانى منه الطفل حتى وإن استمرت الأعراض بصورة محتملة.

ــ
إذا أصيبت الأم بالإنفلونزا هل تتوقف عن إرضاع وليدها؟

لا يجب أن تتوقف الأم عند إرضاع طفلها إذا أصيبت بالإنفلونزا إلا إذا نصحها طبيبها لسبب أو لآخر. الدراسات الحديثة التى أجريت فى مجال إصابات الإنفلونزا الجديدة تظهر أن الرضاعة الطبيعية توفر حماية للرضيع وتدعم مناعته الطبيعية وتقلل من خطورة الإصابة بأمراض الجهاز التنفسى.
كما أنها توفر لهم الغذاء الأعلى قيمة مما يساعد على مقاومة المرض.

حالة الأم يتوقف عليها الاستمرار فى الرضاعة أم عدمه. فإذا تدهورت يجب فورا أن تتوقف عنها أما إذا كانت الإصابة بسيطة وانحسرت يمكنها بالطبع الاستمرار مع التشدد فى أساليب الوقاية ومنها ارتداء القناع الطبى ومباشرة الرضيع وقت الرضاعة فقط وعزله فى غرفة مستقلة مع مراعاة بقية التدابير الوقائية من غسل الأيدى بالصابون وتغطية الفم وعدم لمس العين والفم والأنف بصورة تلقائية.


ــ هل يجب تطعيم كل الأطفال ضد الإنفلونزا؟
تطعيم الإنفلونزا الموسمية المتاح حاليا تطعيم يختلف تركيبه من عام لآخر وفقا لسلالة ونوع الفيروس المنتشر فى كل عام والذى يختلف باستمرار نتيجة تحور الفيروس وفقا لتركيبته الجينية التى تتحور فى دأب من صورة لأخرى فى عمليات تباديل وتوافيق تتم دراستها من موسم لآخر فى مراكز البحث المختلفة فى أنحاء العالم لإنتاج الطعم القادر على مجابهتها.
1ــ لقاح الإنفلونزا عن طريق الحقن «The Flu Shot»
يتم حقن الفيروس بعد قتله فى صورة محلول. غالبا ما يتم الحقن فى الذراع ويمكن إعطاؤه للأطفال فى عمر يتجاوز الستة أشهر وكل الأطفال الأصحاء ومن يعانون أى أمراض أخرى مزمنة.

2ــ لقاح الإنفلونزا فى صورة رذاذ للأنف.
وهو لقاح تم إعداده من الفيروس نفسه بعد نزع عوامل الخطر منه وإضعافه ولا ينتج عنه الإصابة بالإنفلونزا الموسمية.

وهو لقاح يصلح لأطفال أكبر فى العمر فى سنتين لكنه لا يصلح للسيدات الحوامل ولا للأطفال المرضى أو كبار السن إنما يعطى فقط للأطفال الأصحاء أكبر من سنتين وإلى عمر التاسعة والأربعين.

يجب تطعيم الأطفال بلقاح الإنفلونزا الموسمية فإنه يقى منها لكنه لا يقى من إنفلونزا A 2009/H1 N1 وإن كان يعدم مناعة الجسم عامة فى مواجهتها.

ـ
ـ متى يجب تلقى لقاح الإنفلونزا من كل عام؟

يبدأ تلقى لقاح الإنفلونزا للأطفال والكبار عادة فى شهرى سبتمبر ــ أكتوبر حيث تبدأ فاعليته بعد أسبوعين من التطعيم وتمتد خلال شهور الشتاء لتنتهى فاعليته فى حدود الستة أشهر التالية.
تعلن الهيئات المعنية بالشأن الصحى عن بداية التطعيم متى انتهت خطوات إعداده والتى قد تتأخر قليلا وفقا للدراسات التى تجرى على نوع الفيروس وتركيبه فى كل سنة.

ـ
[ـ هل هناك احتمالات لآثار جانبية للقاح الإنفلونزا؟[

نعم قد يتعرض الطفل لبعض الآثار الجانبية والتى تبدأ مباشرة بعد التطعيم أو تظهر خلال 48 ساعة بعد تلقيه.
التطعيم بالحقن «الفيروس ميت» لا يتسبب فى أعراض الإنفلونزا لكن قد تنجم عنه: حرارة لا تتعدى 38، بعض آلام العضلات أو علامات مكان الحقن مثل الاحمرار والورم والألم، لكنها أعراض تنحسر خلال ساعات.
أما التطعيم برذاذ الأنف «الفيروس ضعيف جدا» فإن تطعيم الأطفال الأصحاء به بعد سن الثانية قد ينتج عنه أعراض مماثلة للإنفلونزا مثل:
سيلان الأنف، الصداع، التنفس بصوت مسموع، القىء وألم العضلات والحراة
.

ــ هل هناك من لا يجب تطعيمه من الأطفال؟
نعم هناك من لا يجب تطعيمهم إطلاقا لذا يجب التشدد فى إجراءات وقايتهم من الإنفلونزا فى الظروف البيئية الطبيعية المحيطة.
ــ من يعانون من حساسية شديدة للبيض.

ــ الأطفال الذين سبق تطعيمهم من الإنفلونزا وعانوا من أعراض حساسية شديدة تطلبت تدخلا طبيا.
ــ الأطفال الذين عانوا من حالة من الشلل غريبة بعد تناول لقاح الإنفلونزا بستة أسابيع فى وقت سابق.
Guillian - Barre syndrom
ــ الأطفال الرضع أقل من ستة أشهر إذا ليست هناك أى دراسات على أثر التطعيم فى تلك السن.
ــ الأطفال المرضى بأى مرض بسبب ارتفاع فى درجة الحرارة.

وقد يمكن تطعيمهم بعد زوال الحرارة نهائيا وانتفاء سبب المرض وعودة الطفل إلى سابق عهده من النشاط الحيوية.

ــ
هل يعالج الأطفال بالمعروف من الأدوية المضادة لللفيروسات؟

نعم يمكن للأطفال تناول الأدوية المضادة للفيروسات والتى تأتى بنتائج طبية إذا ما تم تناولها فى بدء الإصابة بفيروس الإنفلونزا الجديدة «خلال اليومين الأولين من بداية الأعراض». الجرعة المبدئية لمدة خمسة أيام.
فهى تعمل على تخفيف الأعراض خاصة التنفسية المتعلقة بالرئة إلى جانب أنها قد تحمى من تطور المرض وتعرض الطفل لمضاعفاته.

التاميفلو: يعطى فى صورة كبسولات للأطفال الكبار وفى شكل محلول للذين هم أقل من سنتين فى العمر وفقا لأوزانهم.
الريلينزا: يمكن إعطاؤه للأطفال أكبر من 7 سنوات الأصحاء منهم وليس الذى يعانى أى منهم من مشكلات سابقة خاصة بالجهاز التنفسى أو الرئة مثل الحساسية أو الأزمات الربوية أو أمراض القلب ويتوافر الريلينزا فى بودرة يمكن استنشاقها.

ــ
هل يمكن للحامل أن تتعاطى التاميفلو؟

نعم حتى الآن لم تؤكد أى من الدراسات وجود احتمالات خطورة على الجنين أو السيدة الحامل من عقار التاميفلو.
ــ هل هناك آثار جانبية للأدوية المضادة للفيروسات؟
نعم: أهم الآثار الجانبية للتاميفلو على الأطفال هى أعراض الجهاز الهضمى كالقىء ويمكن تفاديها بتناوله مع الطعام. أما الريلينزا فيمكن أن يصيب الطفل الذى يتناوله بسيلان الأنف والسعال والقىء والإسهال والصداع وبعض متاعب التنفس.

ويشترك التاميفلو والريلينزا فى إمكانية إحداث بعض من الظواهر العصبية والسلوكية ومتاعب التفكير والتشوش الذهنى لذا يجب مراقبة المريض عند قرب والإبلاغ عن أى تغيير فى سلوكه للمعنيين بعلاجه.
المعلومات هى سلاح الإنسان فى مواجهة المرض والوقاية أمر يجب أن يشترك فيه كل الناس لحماية الإنسان والمكان فتتوطنه الصحة لا المرض.

منقول من جريدة الشروق المصرية
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد الرسائل : 2067
البلد :
sms : يقينى.. بالله.. يقينى
السٌّمعَة : 27
نقاط : 2205
تاريخ التسجيل : 28/09/2007

بطاقة الشخصية
النقاط:
1/1  (1/1)
الهواية:

رد: شتاء الغضب.. كيف تحمى طفلك من خطر الإنفلونزا؟

مُساهمة من طرف Admin في الأحد نوفمبر 29, 2009 12:00 pm

والله تسلم ايديك على المعلومات الهامة واللي بتهم كل أم

اضيف للامهات
اطفال واللي في سن المدرسة مثلا اربع سنوات فيمافوق يجب الاهتمام بالاطفال وتعويدهم على بعض السلوكيات الهامة والمأخوذه من ديننا الحنيف

سلوك الاطفال واي شخص في موسم الوباء وياريت يكون سلوك يومى يتعود عليه من صغره
عند الاستيقاظ لا بد من غسل الوجه واليدين والاستنشاق ضروري


قبل الاكل سلوك يومى غسل اليدين والوجه

المدرسة
غسل اليد قبل اخذ السندويتشات او لف السندويتشات بمنديل او ورق ليس به كتابة من قبل الام لمنع الملامسة بين الطفل والطعام
عند القدوم من المدرسة سلوك يومى خلع الحذاء بالخارج او قريب من باب المنزل
التوجه لخلع الملابس ووضعها للغسل
غسل اليدين والوجه والاستنشاق بعد ذلك ضروري

الام الاهتمام بالاكل وتنوعه خصوصا الخضروات والفواكه وعسل النحل لتقوية المناعة


وبالنهاية ارجو السلامة لجميع اطفالنا






    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 9:19 am