منتديات علمي علمك

منتديات علمى ترحب بكل زائر


ّ@اذا كنت عضو جديد عليك الدخول الى @قسم المعلومات
لتصفح أفضل ورؤية اكبر لامكانيات المنتدى يرجى تحميل مستعرض موزيلا فيرفوكس@@ اذا واجهتك مشكلة بالتسجيل او تنشيط الحساب يرجى الاتصال بنا من هنا

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» مراجعة الابحاث العلمية
الأربعاء مايو 03, 2017 10:22 am من طرف Admin

» تشطيب شقق, تشطيب فيلل, شركة تشطيبات وديكورات 2016
الإثنين ديسمبر 26, 2016 3:04 pm من طرف سما بسام

» أفضل أجهزة حضور وانصراف لضبط مواعيد العاملين 2017
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:59 pm من طرف سما بسام

» سنترالات باناسونيك بضمان معتمد 2016
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:56 pm من طرف سما بسام

» شركة دي سي اس مصر للاتصالات الحديثة 2016
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:49 pm من طرف سما بسام

» سنترالات باناسونيك بضمان معتمد 2016
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:42 pm من طرف سما بسام

» أفضل أجهزة حضور وانصراف لضبط مواعيد العاملين 2017
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:30 pm من طرف سما بسام

» الانتركم مرئي وصوتي 2017
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:25 pm من طرف سما بسام

» كاميرات مراقبة, كاميرات المراقبة, كاميرا 2017
الإثنين ديسمبر 26, 2016 2:21 pm من طرف سما بسام

» معلومات مفيدة
الإثنين مايو 18, 2015 12:08 pm من طرف Admin

 

.: عداد زوار المنتدى :.



وانزلنا عليكم المن والسلوى

شاطر
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد الرسائل : 2067
البلد :
sms : يقينى.. بالله.. يقينى
السٌّمعَة : 27
نقاط : 2205
تاريخ التسجيل : 28/09/2007

بطاقة الشخصية
النقاط:
1/1  (1/1)
الهواية:

وانزلنا عليكم المن والسلوى

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أكتوبر 26, 2009 4:16 pm

السلام عليكم اعضاء علمى علمك

هذه الاية الكريمة استوقفتنى
هل تعلمون ما هو المن والسلوى

اولا نسرد باختصار ظروف نزول الاية الكريمة

هذه الاية الكريمة حدثت بين موسى وقومه بعد ان تاب الله عليهم بقتلهم لبعض

بعد ذلك اختار موسى سبعين رجلا الخير فالخير وخرجوا للقاء الله قالوا : يا موسى اطلب لنا إلى ربك نسمع
كلام ربنا فقال أفعل فلما دنا موسى من الجبل وقع عليه الغمام حتى تغشى
الجبل كله ودنا موسى فدخل فيه وكان موسى إذا كلمه الله
وقع على جبهته نور ساطع لا يستطيع أحد من بني آدم أن ينظر إليه وبعد ان اقبل موسى إليهم فقالوا لموسى " لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة "
فأخذتهم الرجفة وهي الصاعقة فماتوا جميعا ثم أحياهم الله من بعد موتهم وقرأ قول الله " ثم
بعثناكم من بعد موتكم لعلكم تشكرون " فقال لهم موسى خذوا كتاب الله فقالوا
لا فقال أي شيء أصابكم ؟ فقالوا أصابنا أنا متنا ثم أحيينا قال خذوا كتاب
الله قالوا لا فبعث الله ملائكة فنتقت الجبل فوقهم وهذا السياق يدل على
أنهم كلفوا بعد ما أحيوا
وبعد ذلك ذكرهم موسى بالنعم التى اسبغها الله عليهم


وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُوامِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ

وظللنا عليكم الغمام وهو جمع غمامة سمي بذلك لأنه يغم
السماء أي يواريها ويسترها وهو السحاب الأبيض ظللوا به في التيه ليقيهم حر
الشمس كما رواه النسائي
وقال ابن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا أبو حذيفة حدثنا
شبل عن ابن أبي نجيح عن مجاهد " وظللنا عليكم الغمام " قال ليس بالسحاب هو
الغمام الذي يأتي الله فيه يوم القيامة ولم يكن إلا لهم

المن:هنا عبارات المفسرين متقاربة في شرح المن فمنهم من فسره
بالطعام ومنهم من فسره بالشراب فالمن المشهور
إن أكل وحده كان طعاما وحلاوة وإن مزج مع الماء صار شرابا طيبا وإن ركب مع
غيره صار نوعا آخر فمنهم من قال انها الذ من العسل وكانوا يشربونها بعد المزج مع الماء

السلوى: اجتمع القول على انها طير ومنهم من قال انها تشبه السمانى ومنهم من قال انها طير من الجنة واكبر من العصفور


وقوله تعالى " كلوا من طيبات ما رزقناكم " أمر إباحة
وإرشاد وامتنان وقوله تعالى " وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون" أي
أمرناهم بالأكل مما رزقناهم وأن يعبدوا كما قال " كلوا من رزق ربكم
واشكروا له " فخالفوا وكفروا فظلموا أنفسهم هذا مع ما شاهدوه من الآيات
البينات والمعجزات القاطعات وخوارق العادات

ومن هاهنا تتبين فضيلة أصحاب
محمد صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم على سائر أصحاب الأنبياء في صبرهم
وثباتهم وعدم تعنتهم مع ما كانوا معه في أسفاره وغزواته منها عام تبوك في
ذلك القيظ والحر الشديد والجهد لم يسألوا خرق عادة ولا إيجاد أمر مع أن
ذلك كان سهلا على النبي ولكن لما أجهدهم الجوع سألوه في تكثير طعامهم
فجمعوا ما معهم فجاء قدر مبرك الشاة فدعا الله فيه وأمرهم فملئوا كل وعاء
معهم وكذا لما احتاجوا إلى الماء سأل الله تعالى فجاءتهم سحابة فأمطرتهم
فشربوا وسقوا الإبل وملئوا أسقيتهم ثم نظروا فإذا هي لم تجاوز العسكر .
فهذا هو الأكمل في اتباع الشيء مع قدر الله مع متابعة الرسول صلى الله
عليه وسلم .


.






    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 9:12 am